أخبار العالم

وسائل الإعلام الأمريكية استعارت مفردات الاعلام العربي في وصفها لمنفذ الهجوم الانتحاري في ناشفيل بالهوس

نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصدر قريب من التحقيقات في تفجير مدينة “ناشفيل” بولاية تينيسي، احتمال أن تكون نظرية المؤامرة المرتبطة بالذعر من شبكات الجيل الخامس وراء الحادث.

 

وينظر مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) في ما إذا كان “أنتوني كوين وارنر”، المشتبه به الأول، وخبير الكمبيوتر المحلي، مصابا بـ”الهوس” حول تقنية الجيل الخامس.

 

والاثنين أكد المحققون أن أشلاء بشرية عثر عليها في مكان التفجير تعود بالفعل لـ”وارنر”، ما يثبت نظرية أن الهجوم كان انتحاري

 

وينظر المحققون في ما إذا كان وارنر، 63 عاما، يخشى من أن يتم استخدام تقنية الجيل الخامس للتجسس على الأمريكيين، وهو ما يعزز نظرية أن تكون شركة الاتصالات الأمريكية AT&T هي الهدف من التفجير.

 

ويبحث المحققون في علاقة وارنر بشابة من لوس أنجلوس تبلغ من العمر 29 عاما تدعى “ميشيل سوينغ”، إذ قام بنقل ملكية عقارين لها دون مقابل، فيما قالت هي إنها لم تكن تعلم بذلك.

 

وبخلاف ذلك لم يتم الكشف عن أي اعتقالات أو دوافع في التفجير حتى وقت مبكر من يوم الأحد بتوقيت الولاية.

ويبدو أن وارنر حرص على عدم إلحاق الأذى بأي شخص، إذ قام ببث تسجيل تحذيري استمر نحو ربع ساعة، يحث فيه الناس على مغادرة محيط المكان، قبل التفجير.

 

وتسبب التفجير بدمار واسع في المنطقة، وأضرار في الشبكة والخدمات العامة، فضلا عن إصابة ثلاثة أشخاص، فيما كان رجال أمن سمعوا التحذير مبكرا قد عملوا على إخلاء محيط المكان قبل وقوع الكارثة، وهو ما دفع السلطات لتكريمهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى