أخبار العرب

وزير الخارجية الاسرائيلي الى المغرب لفتح مكتب ارتباط واتصال بين البلدين

يصل وزير الخارجية الإسرائيلية يائير لبيد، الأربعاء، إلى المغرب في زيارة تعد الأولى من نوعها منذ عام 2003، حيث ينتظر أن يفتتح مكتب البعثة الإسرائيلية في العاصمة الرباط.

ووصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية الزيارة بـ”التاريخية”، وقالت في بيان، إن لبيد سيلتقي خلالها نظيره المغربي ناصر بوريطة وسيفتتح خلال الزيارة مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط.

وقال لبيد في سلسلة تغريدات على تويتر، إن الزيارة تعد “استمراراً لصداقة طويلة الأمد وعلاقة عميقة بجذور وتقاليد الجالية اليهودية في المغرب، والمجتمع الكبير من الإسرائيليين من أصول مغربية”.

وأضاف: “حان الوقت لرفع مستوى النشاط السياسي والاقتصادي، حيث سنواصل العمل من أجل الاتفاقات التي ستجلب الابتكار والفرص لبلداننا”.

وبحسب الخارجية الإسرائيلية، فسينضم إلى الزيارة وزير الرفاه مئير كوهين، مغربي الأصل، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن رام بن باراك، والمدير العام لوزارة الخارجية ألون أوشبيز. كما تشارك في الزيارة نائبة رئيس القسم الطبي بوزارة الصحة الإسرائيلية عنبار تسوكر.

وأعلن المغرب عقب التوقيع على اتفاق ثلاثي بين الرباط وواشنطن وتل أبيب في ديسمبر الماضي، إعادة فتح مكاتب الاتصال مع إسرائيل بدلاً من تبادل فتح السفارات، كما جرى مع دول عربية أخرى وقعت اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال موقع “أكسيوس” الأميركي إن المغرب “احتفظ بخيار فتح السفارات مع إسرائيل كورقة تفاوض، في حال قررت الإدارة الأميركية الجديدة التراجع عن قرار الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء”.

3 اتفاقيات

وفي سياق متصل، نقلت قناة “آي 24” الإسرائيلية عن مصادر مطلعة في المغرب أن زيارة لبيد إلى المغرب ستكون “برفقة وفد يضم مسؤولين في قطاعات السياحة والشغل والصحة والأوبئة”، لافتة إلى أنه سيتم خلالها “توقيع 3 اتفاقيات لتعميق التعاون وتعزيز العلاقات بين البلدين”.

وأفادت القناة الإسرائيلية بأنه “يُنتظر أن يلتقي مسؤولون إسرائيليون مع وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي المغربية، نادية فتاح العلوي، ومسؤولين بوزارة الصحة المغربية، للتباحث بشأن مواجهة تداعيات وباء كورونا، وفي اليوم الثاني من الزيارة، سيفتتح وزير الخارجية الإسرائيلي مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط”.

أولى الرحلات الجوية

وفي وقت سابق أكد مدير مكتب الاتصال الإسرائيلي لدى الرباط دافيد غوفرين في تغريدة على تويتر، الأحد الماضي، أنه سيتم “تعزيز الاتصالات مع خطين آخريين بين إسرائيل ومدينتي الدار البيضاء ومراكش، سيتم تشغيلهما على التوالي من قبل شركة الخطوط الملكية المغربية، وشركة العربية للطيران منخفضة التكلفة في أكتوبر المقبل”.

وفي يوليو الماضي، حطّت أول رحلة تجارية مباشرة بين إسرائيل والمغرب في مراكش، أقلت مئة سائح إسرائيلي، بعد 7 أشهر من تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، برعاية أميركية.

وتضمن الإعلان الثلاثي المشترك الموقع في ديسمبر الماضي ثلاثة محاور، أولها الترخيص للرحلات الجوية المباشرة بين البلدين مع فتح حقوق استعمال المجال الجوي، وثانيها الاستئناف الفوري للاتصالات الرسمية الكاملة بين مسؤولي البلدين، وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة، وثالثها تشجيع تعاون اقتصادي ديناميكي وخلاق ومواصلة العمل في مجال التجارة والمالية والاستثمار وغيرها من القطاعات الأخرى.

وأصبح المغرب رابع بلد يقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين والسودان العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى