علوم وتكنولوجيا

نظام نشر جديد للجزيرة نت.. ماذا يعني؟

زوار موقعنا الأعزاء،

كل عام وأنتم بخير

اليوم نخطو خطوة أخرى نحو إطلاق المجال لمساحة أكبر من الإبداع والابتكار، وذلك بالتحول لنظام جديد لإنتاج المحتوى.. فما التغييرات التي سيتيحها نظام النشر الجديد وما الهدف من ورائها؟

سيتيح النظام الجديد تعديلات في التصميم لتسهيل عملية التصفح ومرونة أكبر في إبراز المحتوى المهم، كما سيوفر ألوانا وهوية بصرية أكثر إشراقا لموقعنا وهو يخطو بثبات نحو عامه العشرين.

كما ستشهد الأشهر التالية لإطلاق النظام تطويراتٍ وتحسينات متتابعةً وإطلاقَ صفحات جديدة، وذلك في إطار احتفالنا بالعام العشرين لأول موقع لقناة أخبار عربية.

ولا يخفى على زائرنا العزيز أن التغييرات الكبرى قد تصاحبها أحيانا أخطاء عابرة يتم تداركها بسرعة نرجو أن يتسع لها صدره.

لقد انتقينا بعضا من أكثر التكنولوجيات تطورا لتساعدنا في سرعة الابتكار لإطفاء ظمأ متصفح موقعنا إلى المعرفة وتحقيق الفائدة القصوى من كل دقيقة يمضيها معنا.

تضع هذه الإمكانيات موقع الجزيرة نت في مصاف المواقع الإخبارية والإعلامية الأكثر ريادة عالميا.

كما يتيح نظام النشر الجديد للمتابع الشغوف بملاحقة الأخبار تجربة تصفح مميزة ومتابعة حثيثة للتطورات الآنية أثناء حدوثها، وذلك بتقليصه زمن تحميل صفحات الموقع.

ويوفر النظام الجديد لطاقمنا التحريري الأدوات الكفيلة بتيسير عملية التحديث الإخباري على مدار الساعة بسرعة لا تتخلى عن الدقة ولا تزعج القارئ بما لا يفيده.

زوارنا الأعزاء،

لقد تمكن موقع الجزيرة نت -بفضل شغفكم بمحتواه- من مضاعفة عدد قرائه أكثر من مرة خلال السنوات القليلة الماضية، وحقق العام الماضي أعلى نسبة تصفح في الموقع خلال 6 سنوات منذ عام 2013 (تاريخ الانقلاب على الثورات العربية).

وجاء هذا العام ليضاعف وصول الجزيرة نت إلى أعداد أكبر من القراء بعضهم يصل إليهم رغم الحظر التقني المفروض في دول عربية عدة منذ عام 2017.

لقد اخترنا أن نستثمر أكثر في هذه الأدوات لإعطاء فريقنا التحريري القدرة على أن يروي القصص الإخبارية بشكل أكثر إثارة لاهتمام جمهورنا وتحقيقا لفائدته ومراده في أن يخصنا بالزيارة.

إن توجهنا هذا يعطي الأولوية بالذات لمتصفحنا عبر الهواتف الذكية التي تستأثر بالنصيب الأوفر من جمهور زوارنا الأعزاء، لكن هذا لا يعني بحال أن تجربة التصفح لجمهورنا عبر الأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسوب ستكون أقل إمتاعا.

شكرا لكم لثقتكم في الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى