أخبار العالم

مهاجرون يحتلون مدرسة باريسية للمطالبة بإيوائهم

حسب ما أفاد صحفي في وكالة فرانس برس، احتل حوالي 300 مهاجر بعد ظهر اليوم مدرسة في الدائرة 16 بباريس للمطالبة بإيوائهم “من البرد والوباء”.

في الساعة 1:30 ظهرًا، احتل المهاجرون المؤسسة المهجورة لمدة عامين في شارع إرلانجر.

ويوضح يان مانزي، مؤسس جمعية (Utopia56) لفرانس برس أن”الهدف ليس البقاء هنا، بل الحصول على مأوى لهؤلاء الأشخاص”، موضحًا أن المدرسة المتداعية، والتي لها سقف مهترئ جزئيًا، هي واحدة من 489 مكان غير شاغر يمكن تحويله إلى مأوى.

منذ الساعة 2:30 مساءً، كانت الشرطة متواجدة في الموقع أمام المدرسة، حيث حاصرت المهاجرين.

وصل عباس أصغري، 25 سنة، إلى فرنسا قبل شهر، والآن هو في هذه المدرسة لأنه “ليس لديه مكان آخر يذهب إليه”.

ويقول هذا الشاب الأفغاني الذي جاء لطلب اللجوء في فرنسا: “في الخارج مزقت الشرطة خيمتي ولم تسمح لي بالنوم في أي مكان. لذلك آمل أن يحدث هذا فرقًا وأن أكون قادرًا على النوم في الدفء”.

وتأمل ماتي، سنغالية تبلغ من العمر 42 عامًا وتعمل مدبرة منزل أيضًا في إيجاد حل للإقامة لها ولابنتها التي ستجتاز البكالوريا هذا العام. وحسب أقوال الأخيرة فـ”الأشياء بحاجة إلى التغيير. إنهم بحاجة إلى معرفة ما نمر به”.

في نهاية نوفمبر، أقام عدة مئات من المهاجرين مخيماً في وسط باريس في ساحة الجمهورية لطلب ملجأ لهم. وقد أثار التفكيك الوحشي لمنشآتهم موجة من الاحتجاج وتم فتح تحقيق ضد ضباط شرطة بتهمة “العنف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى