عالم الصحة الجسدية و النفسية

من الأقرب في سباق اللقاح المضاد لكورونا؟

بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية، يسعى حوالى 70 مجموعة بحثية حول العالم لابتكار لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). لكن القليل من هؤلاء المتسابقين وصل إلى مرحلة التجارب السريرية على البشر، وقد أعلنت جامعة أوكسفورد البريطانية بدء أول تجربة على البشر للقاح كورنا اليوم الخميس، وأطلقت اسم ChAdOX1 على المصل.

بينما أعلن أمس معهد “باول إرليش” الألماني للقاحات التصريح بتجريب المادة الفعالة المضادة لفيروس كورونا والتي أنتجتها شركة “بيونتيش” على متطوعين أصحاء.

لكن وفقاً لتقارير إعلامية بريطانية يعتقد فريق البحث من جامعة أوكسفورد أن نسبة نجاح مادة اللقاح التي ابتكروها لا تقل عن 80 بالمائة، وأنه إذا سارت الأمور كما يودون سيكون هناك مليون جرعة لقاح جاهزة في أيلول المقبل.

وتمر أبحاث اللقاح بـ 3 لـ 4 تجارب على البشر عادة.

بينما يشير تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن 3 مجموعات بحثية فقط هي الأقرب لإنتاج لقاح مضاد للفيروس، هي:

* لقاح شركة كانساينو الصينية الذي تم تطويره بالتعاون مع جامعة بكين، وهو اللقاح الوحيد الذي بلغ المرحلة الثانية من مراحل التجارب البشرية.

* اللقاح الأميركي الذي تطوره شركتان هما: إينوفيو فارماسوتيكال، ومودرنا، وهو في المرحلة الأولى من التجارب البشرية.

* اللقاح الأميركي الثاني واسمه mRNA-1273 والذي يطوره “ناشيونال إنستيتوت أوف أليرجي أند إنفيكشاس ديزيز”. ويسير هذا اللقاح جنباً إلى جنب مع نظيره الأمريكي في المرحلة الأولى للتجارب البشرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى