أخبار العرب

مصدر مسؤول في الخارجية الليبية يكشف أسباب زيارة الوفد المصري، وأهم الملفات المطروحة خلال تواجد الوفد في ليبيا

كشف مصدر مسؤول في الخارجية الليبية، الملفات التي سيناقشها الوفد المصري الذي يزور العاصمة طرابلس، مع المسؤولين بحكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وقال المصدر  إن زيارة الوفد المصري، جاءت بالتنسيق مع الخارجية الليبية، وفي أعقاب مطالبة الأخيرة بتفعيل الاتفاقية المشتركة بين ليبيا ومصر التي تعرف بـ”الحريات الأربع” ( الإقامة والعمل والتنقل والتملك) .

ولفت المسؤول الليبي الذي فضل عدم ذكر هويته، إلى أن الوفد المصري “سيناقش ملف الوضع الأمني والسياسي، وتفعيل الملاحة الجوية والبحرية، وإعادة فتح الأجواء بين طرابلس والقاهرة وتقديم الخدمات القنصلية المصرية من داخل العاصمة طرابلس، ومناقشة رسوم الإقامة للمواطنين”.

واعتبر المسؤول بالخارجية الليبية أن زيارة الوفد المصري “بداية أولى نحو محاولة إعادة العلاقات الدبلوماسية إلى شكلها الطبيعي، في ضوء مناقشة الوضع الأمني والسياسي”.

ووصل وفد مصري يضم مسؤولين من الخارجية والمخابرات، الأحد، إلى العاصمة طرابلس، للقاء مسؤولين بالحكومة الليبية، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ عام 2014.

ونقلت وسائل إعلام ليبية، أن الوفد يضم مسؤولين دبلوماسيين وأمنيين ويرأسه وكيل عام جهاز المخابرات العامة المصرية، رئيس اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، اللواء أيمن بديع.

ومن المقرر  أن يلتقي الوفد المصري من الجانب الليبي، كل من وزير الخارجية محمد سيالة، ونائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، وذلك وفق وثيقة نشرتها وسائل إعلام محلية ليبية السبت، تناولت برنامج الوفد المصري، وأكدت مصادر متطابقة صحتها.

وتعد مصر من الدول الداعمة للواء المتقاعد خليفة حفتر سياسيا وعسكريا، وهو الدعم الذي تستنكره الحكومة الليبية المعترف بها شرعيا، وتعتبره أهم أسباب الأزمة السياسية المتواصلة بالبلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى