علوم وتكنولوجيا

مجلة أمريكية شهيرة تقترح التصويت الإلكتروني مكان البريد

تخشى السلطات الأمريكية من عمليات اختراق وقرصنة في حال اعتماد التصويت الإلكتروني- جيتي

تناولت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية الجدل الدائر في نتيجة الانتخابات الرئاسية في البلاد، معتبرة أن الولايات المتحدة بحاجة إلى إحياء ديمقراطيتها من خلال التكنولوجيا.

وأشارت في تقريرها الذي اطلعت عليه “عربي21″، إلى أن أمريكا “باعتبارها أقدم ديمقراطية في العالم، فإنها بحاجة لترسيخ ديمقراطيتها، من خلال التكنولوجيا مثل تحويل التصويت في الانتخابات لاقتراع إلكتروني”.
وأوردت أن “التصويت عبر الإنترنت يمكن أن يوفر نتائج شفافة وسريعة وموثوقة”، وفق قولها، رغم المخاوف من الاختراق والأعطال والتزوير وغيرها.

وأضافت أن “شريحة واسعة من الناخبين يفضلون التصويت الإلكتروني بدلا من الذهاب لمراكز الاقتراع، خاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما”.

واعتبرت أن التصويت الإلكتروني يمكن أن يكون بديلا مناسبا للبريد.

وأشارت إلى أن التصويت عبر الإنترنت “يجعل النتيجة واضحة خلال ساعات من الاقتراع”.

ولم تهمل حقيقة أن التصويت الإلكتروني سيحقق لشركات التكنولوجيا هدفا حقيقيا بخدمة المجتمع، إضافة إلى إمكانية توفير بنية تحتية إلكترونية لسجلات الانتخابات، ما يؤدي إلى إنشاء نظام ديمقراطي جديد في القرن الحادي والعشرين.

ولفتت إلى أن الإنترنت بات يستخدم في مجالات أخرى حساسة مثل المعاملات المصرفية التي تدار عبر أنظمة حماية صارمة، وهذا ما يفتح الباب جديا لمناقشة اعتماد اقتراع إلكتروني للانتخابات الأمريكية.

وتستخدم التكنولوجيا بشكل جزئي في الانتخابات الأمريكية من خلال أجهزة لعد وطباعة بطاقات الاقتراع الخاصة بالناخبين.

 

مصدر arabi21

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى