علوم وتكنولوجيا

مجرة درب التبانة تظهر عناقيد نجومها طوال الليل

ترصد الجمعية الفلكية بجدة تكتلات النجوم الموزعة على طول مجرة درب التبانة، بالتزامن مع اقتراب القمر من منزلة الاقتران لشهر محرم 1443.

وستكون أمسيات نهاية الأسبوع المظلمة من الجمعة إلى الأحد مثالية لاستكشاف عدد لا يحصى من العقد، ضمن فهرس تشارلز ميسييه لأفضل أجسام أعماق السماء.

وقال رئيس الجمعية الفلكية بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة: “لاستكشاف تلك العناقيد النجمية يتم استخدام المنظار ويفضل استخدام تلسكوب بتكبير منخفض، حيث تشمل العناقيد الجميلة: ميسييه 39 وميسييه 29 في كوكبة الدجاجة، و Caldwell 16في كوكبة العظاءة، وعنقود البط البري (ميسييه 11) وميسييه 26 في كوكبة الترس، وسحابة القوس النجمية (ميسييه 24)”.

وأضاف: “بشكل عام الرصد يجب أن يكون من موقع مظلم بعيد عن أضواء المدن حيث يمكن رؤية الشريط النجمي لدرب التبانة يقطع السماء وهو الوقت الأفضل خلال العام للنظر باتجاه مركز المجرة في الليل”.

وأوضح أنه عند النظر لذلك الشريط بالعين المجردة سيظهر ضبابياً عبر السماء، وعند استخدام المنظار سوف يكشف الشريط الضبابي عن عدد كبير من النجوم البعيدة.

من ناحية أخرى، أشار رئيس الجمعية الفلكية بجدة إلى أن القاطنين في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية سوف يكون المنظر لديهم أكثر جمالاً، حيث إن مركز المجرة (الجزء الغني بالنجوم) سيكون عالياً في قبة السماء أكثر مما سيكون عليه الحال لدينا في النصف الشمالي “شمال خط الاستواء” حيث سيكون باتجاه الأفق الجنوبي في ليالي أغسطس.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى