أخبار العرب

ما حقيقة تواصل نظام بشار الأسد مع مسؤلين في دولة الاحتلال الإسرائيلي؟

قال مستشرق إسرائيلي إن “اعتراف الرئيس السوري بشار الأسد بأن إيران أصبحت عبئًا على بلاده يجعله يسعى لإخراجها منها، رغم أن تحقيق هذا الهدف يمثل مصلحة لإسرائيل، وربما يكون هذا هو سبب الاتصالات الأخيرة بين الدولتين، بحسب تقارير أجنبية”.

وأضاف مردخاي كيدار، المحاضر في الدراسات العربية والشرق أوسطية والباحث في مركز بيغن-السادات للدراسات الاستراتيجية، بمقال نشره موقع نيوز ون، وترجمته “عربي21” أن “أنباء متفرقة نشرت مؤخرا عن اتصالات بين إسرائيل وسوريا لإقامة علاقات بينهما، ناقلا عن ضابط كبير في هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أن الأسد جلب الإيرانيين لحل مشكلة داعش والحرب الأهلية”.

وأوضح أنه “بعد انتهاء مشكلة داعش، أصبحت إيران مشكلة الأسد الكبرى، وبعد أن كانت كنزًا للنظام السوري، فقد أصبحت اليوم عبئًا على سوريا وروسيا في الوقت ذاته”.

وأشار الضابط الرفيع المستوى أن “الروس يوجهون للإسرائيليين رسائل من السوريين، بل إن الرسائل السورية تأتي إلينا بطرق أخرى، وبشكل مستمر، فهم يريدون العودة للجامعة العربية، والمساعدة الاقتصادية، والوقود، ودفع الإيرانيين للخروج من سوريا، بل إن الأسد يريد الاقتراب من المحور العربي المعتدل لسداد ديونه لإيران، وإخراجها من سوريا، ويرى أن لدى إسرائيل القدرة على مساعدتها مع الولايات المتحدة ومحور الخليج”.

وزعم ذات الضابط أن “السؤال حول مدى إمكانية حدوث ذلك قد يكون وارداً، لكننا بصراحة لم نتحدث عن ذلك مع رئيس الأركان والمستوى السياسي الإسرائيلي لأنه لا يزال في مهده، ومع وسطاء عرضيين، لكن المهم أنها تسعى لتفكيك المحور الايراني، والخروج منه، لأن الأسد لم يعد يرى أي جدوى من استمرار إقامة الإيرانيين في سوريا، وبنفس القدر من الأهمية، فإن الروس لا يريدون كثيرًا رؤية طهران ومليشياتها في سوريا”.

 

وزعم الكاتب أن “لقاء شهده أواسط يناير بين وفد إسرائيلي وآخر سوري في القاعدة الروسية حميميم قرب مدينة اللاذقية الساحلية شمال سوريا، بعد اجتماع واحد على الأقل بينهما في قبرص، ومن المشاركين في الاجتماع: رئيس جهاز الأمن الوطني السوري علي مملوك، والمستشار الأمني للأسد، بسام حسن، ومن الجانب الإسرائيلي الجنرال غادي آيزنكوت، وآري بن مناشي أحد الرؤساء السابقين للموساد، وكان المضيف الروسي الجنرال ألكسندر تشايكوف”.

 

 

واستدرك بالقول إنه “حتى لو لم تكن كل التفاصيل دقيقة أو كاملة، فيبدو أن هناك اتصالات مكثفة من وراء الكواليس بين إسرائيل وسوريا، وتشمل هذه الاتصالات مرتفعات الجولان، واحتمال أن تنقل إسرائيل السيطرة على القرى الدرزية في مرتفعات الجولان إلى سوريا، ومن هنا جاء الدعم الروسي للتقارب بين سوريا وإسرائيل الذي يُنظر إليه على أنه أحد بوابات الإمارات والبحرين”.

وختم بالقول إنه “إذا كان هذا التقارب بين الأسد والإمارات سيبعده عن الإيرانيين، فإنه بالتأكيد سيتوافق مع المصلحة الروسية، صحيح أنه حتى الآن، لم يصدر أي رد إسرائيلي مصرح به بخصوص الاتصالات مع سوريا، لكن من المحتمل أن يتم نشر التفاصيل قبل الانتخابات الإسرائيلية القادمة”.

 

لكن في المقابل، ردت وزارة خارجية النظام السوري، فور شيوع الأخبار عن اللقاء المزعوم، بالقول إنها “أخبار مأجورة”، وفقا لما نقلته وكالة “سانا” الرسمية السورية للأنباء.

 

وقال مصدر مسؤول في الخارجية السورية حينها: “تنفي الجمهورية العربية السورية بشكل قاطع الأنباء الكاذبة التي تروج لها بعض وسائل الإعلام المأجورة حول حصول لقاءات سورية إسرائيلية في أي مكان”.

وأضاف: “تؤكد سوريا أنها كانت ولا تزال واضحة في سياستها وتتخذ قراراتها بما يخدم المصلحة الوطنية والقضايا العادلة للأمة العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتحرير كامل الجولان العربي السوري المحتل والأراضي العربية المحتلة وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة”، بحسب قوله.

وتابع المصدر السوري قائلا: “القوى التي تقف وراء هذه الأكاذيب هي نفسها التي تسعى لاهثة للتطبيع مع هذا الكيان، وتحاول جر كل المنطقة إلى تحالفات صهيونية غربية، عبر الترهيب تارة أو الترغيب تارة أخرى.. وعندما تفشل تلجأ لمثل هذه الطرق الساذجة عبر نشر الأخبار الكاذبة”، على حد تعبيره.

 

وكان مركز دراسات سوري بحثي، قال في تقرير له، منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي، إن النظام السوري، تفاوض مع الاحتلال الإسرائيلي في قاعدة حميميم الروسية قبل شهر، في حين نفت دمشق صحة ذلك.

وأفاد موقع “جسور” في التقرير الذي أعده مديره محمد سرميني، بأن “قاعدة حميميم شهدت في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي لقاءً جمع نظام بشار الأسد بمسؤول أمني إسرائيلي، وبحضور عسكري واستخباراتي روسي”.

ونقل معلوماته عن “مصادر موثوقة”، قالت له إن “اللقاء حضره من الجانب السوري رئيس مكتب الأمن الوطني علي مملوك، ومستشاره الخاص للشؤون الأمنية والاستراتيجية اللواء بسام حسن، ومن الجانب الإسرائيلي الجنرال غادي آيزنكوت من رئاسة هيئة الأركان، والجنرال السابق في الموساد آري بن مناشي، وبحضور أليكساندر تشايكوف قائد القوات الروسية في سوريا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى