ثقافة وفنون

“لمة افتراضية” وتباعد وغناء.. كيف أثر كورونا على الإعلانات المصرية في رمضان؟

خالد فؤاد

مثلما تحول رمضان إلى موسم للدراما التلفزيونية وسباق بين صناعها، خلال الثلاثين عاماً الماضية، تحول خلال الأعوام العشرة الماضية إلى سباق للأغنيات الإعلانية كذلك، حيث تسعى كل شركة إلى صناعة أغنية ترويجية للإعلان عن منتجها أو خدماتها أو عروضها أو فقط للإعلان عن وجودها في السوق بأفكار وثيمات معتادة تلائم المنتج نفسه.

غير أن اجتياح جائحة كورونا هذا العام فرض ظروفًا مختلفة على العالم، أهمها التباعد الاجتماعي والعزل الصحي التي بدورها تفرض تصورات جديدة على مجال الإعلانات، وفي هذا التقرير نستعرض كيف أصبحت الإعلانات في زمن كورونا؟

“اللمة والعائلة”
على مدار السنوات الماضية اعتمدت شركات المشروبات في إعلاناتها على ثيمات تعزيز التواصل بين العائلة والأصدقاء، وكانت ثيمة مريحة لصناع الإعلانات بقاموس لا يخرج عن كلمات “اللمة والعائلة” التي تميزت بها بيبسي، حتى تغيرت هذه الثيمة خلال الموسم الجاري، إنطلاقاً من توصيات منظمة الصحة العالمية بالالتزام بالعزل المنزلي والتباعد الاجتماعي.

وهذا ما شكّل تحدياً لصناع إعلانات شركة بيبسي تحديداً لتنتج في شهر رمضان الجاري فيديو قصيراً مباشراً من 27 كلمة في 15 ثانية فقط للإعلان عن عرضها لزيادة حجم العبوة، خلال فترة محدودة في رمضان الذي ينبغي أن يقضيه الجمهور المستهدف في البيت، وبدلاً عن “يلا نكمل لمتنا” استخدمت بيبسي “يلا نؤجل لمتنا”.

لمّة افتراضية
منذ بداية أزمة كورونا وتصاعد نصائح التباعد الاجتماعي والسماح بإنجاز العمل من المنزل، سنحت الفرصة لشركات الاتصالات لتحسين خدماتها أو الإعلان عن عروضها، إذ جاءت خدمات الاتصالات بالفيديو الحي وخدمات الإنترنت بديلا عن التجمعات العائلية. 

وقد دشنت شركة “أورانج” للاتصالات وسم #وحشتنا_اللمة عبر أغنيتها الإعلانية الجديدة “سنة الحياة” بصوت المغني الإماراتي حسين الجسمي، وألحان محمود العسيلي وكلمات الشاعر المصري أيمن بهجت قمر، ولم يذكر الإعلان أي عروض أو امتيازات جديدة، واقتصرت على كونها مجرد أغنية للتواصل دون دقائق زائدة أو سرعات إنترنت إضافية، وقد حققت الأغنية أكثر من 13 مليون مشاهدة على يوتيوب.

نجوم الفن والرياضة
اختارت شركة فودافون للاتصالات نفس ثيمة “التواصل رغم بعد المسافات” لكن بأدوات مختلفة قليلة، فبينما عرضت “أورانج” فكرتها باستخدام صوت الجسمي على مشاهد درامية، استعانت فودافون في أغنيتها “عزوتنا ملايين” بعدد من نجوم الفن والرياضة على رأسهم محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر الذي ظهر مع ابنته مكة.

وأدت المصرية شيرين عبد الوهاب أغنية الإعلان، في حين ظهرت الممثلة المصرية منى زكي والإعلامية والفنانة إسعاد يونس والنجم محمد هنيدي وأمير عيد في الإعلان نفسه الذي تجاوزت مشاهداته 38 مليونا على موقع يوتيوب.

على ضفاف النيل
بنفس ثيمة العزل المنزلي اختارت شركة الاتصالات “وي” الفكرة الأقرب، حيث يظهر النجم المصري مصطفى خاطر كشخص منعزل يمارس أنشطته في المنزل ويتسلى بالإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، ويؤدي أغنية خفيفة كتبت خصيصا للإعلان معتمدة على “الترندات” الرائجة على الشبكات الاجتماعية، بدءًا من محاولة التواصل عبر الشرفات حتى استخدام فلاتر موقع إنستغرام الشهيرة.

لكن يبدو أن الإعلان لم يحقق الغرض والانتشار المتوقعين، لتستعين “وي” بالمطرب تامر حسني لتصوير أغنية إعلانية سريعا، بفرقة عازفين على قارب في النيل، وكلمات يبدو أنها كتبت على عجالة ليكرر لفظ الجلالة “الله” 32 مرة بين 153 كلمة هي عدد كلمات الأغنية التي تمدح المصريين (جمهورها المستهدف) وتضحياتهم بدلا عن الإعلان عن عروض الشركة أو خدماتها لهم.

المصدر : الجزيرة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى