رياضة

لأجل رونالدو.. مان يونايتد غيّر قواعد التدريبات

عندما انضم كريستيانو رونالدو إلى مانشستر يونايتد في 2003 كان دائم الغضب في التدريبات، مما دفع إدارة “الشياطين الحمر” لوضع قاعدة جديدة في التدريبات تنص على “منع الأخطاء في المباريات التدريبية”.

الشاب الموهوب وصاحب المهارة الكبيرة كان متحمسا، ويحب خداع اللاعبين واستفزاز المنافسين وحتى زملائه في التدريبات.

ورونالدو الذي لم يقدم وقتها دليلا كافيا على أن موهبته تخوله أن يصبح أحد أفضل اللاعبين في العالم، أشركه المدرب في مباراة ضد بولتون في البريميرليغ، وقدم مستوى جيدا، ولكنه كان يفقد الكرة بشكل متكرر، الأمر الذي دفع الإدارة الفنية في “المانيو” لاتخاذ قرار بوقف الأخطاء في التدريبات، لمساعدة رونالدو على سرعة تمرير الكرة وألا يفقدها لأنه كان يحتفظ بالكرة أكثر من المطلوب.

ويقول دارين فليتشر زميل رونالدو السابق في اليونايتد “رونالدو اختبر أوقاتا صعبة في التدريبات وغرفة الملابس، كان يحتفظ كثيرا بالكرة ولا يمررها، وعندما يفعل يكون قراره خاطئا أو متأخرا”.

وتابع “قرر والتر سميث مساعد المدرب أليكس فيرغسون، عدم السماح بارتكاب الأخطاء في التدريبات، فقبل هذا القرار كان اللاعبون يكثرون الأخطاء التي كانت تغضب رونالدو وتستفز زملاءه”.

“وبعد هذا القرار، بدا رونالدو أسرع، ويمرر كرة من لمسة واحدة أو اثنتين، وتجلت موهبة رونالدو، وبات يستخدم سرعته الفائقة بذكاء ومهاراته العالية بفعالية أكثر، وكل هذا بفضل قرار تدريبي وتكتيكي حكيم”.

فرونالدو -الذي أمضى ستة أعوام في “أولد ترافورد” (2003-2009)- سجل 118 هدفا، بينها 42 في موسم واحد، رغم أنه كان يلعب بمركز الجناح.

كما فاز بجائزة الكرة الذهبية في 2008 كأفضل لاعب في العالم بعد قيادته اليونايتد لثنائية الدوري الممتاز وأبطال أوروبا.

المصدر : الصحافة البريطانية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى