علوم وتكنولوجيا

قوة جاذبية اصطناعية على متن المحطة الفضائية الروسية

 

عرض فلاديمير سولوفيوف، النائب الأول لكبير المصممين في مؤسسة “إينيرجيا” على مجلس الفضاء في أكاديمية العلوم الروسية، فكرة تركيب جهاز محاكاة الجاذبية على متن المحطة الفضائية الروسية.

ومن جانبه يقول أوليغ أورلوف، مدير معهدالمشكلات الطبية الحيوية، “أريد لفت الانتباه إلى هذه المسألة والتأكيد بأنه تدرس حاليا مسألة إنشاء وحدة قابلة للتحويل مع جهاز طرد مركزي ذي نصف قطر صغير ، كوسيلة لخلق جاذبية اصطناعية لاختبارها كوسيلة للوقاية”.

وكما هو معروف، تعمل قوة الطرد المركزي بشكل مشابه لعمل قوة الجاذبية، وقد سبق أن اقترح العالم الروسي قسطنطين تسيولكوفسكي، تصميم المحطات الفضائية بحيث تدور حول محورها من أجل خلق قوة جاذبية اصطناعية على متنها.

ولكن لا يخطط لجعل المحطة الفضائية الروسية الجديدة تدور حول محورها. لأنه لخلق قوة جاذبية على متنها، تحاكي قوة الجاذبية على الأرض، يجب أن تدور حول محورها بضعة دورات في الثانية. ولكن هذا ليس عمليا. لذلك يقترح الخبراء حلا ملائما، يتضمن تثبيت جهاز طرد مركزي في المحطة يمكن أن يقضي فيه رواد الفضاء بعض الوقت يوميا لكي لا يفقد الجسم الشعور بالجاذبية.

وقد دعم خبراء المجمع الصناعي العسكري هذه الفكرة، ويجري اختبار الجهاز حاليا في معهد مشكلات الطب الحيوي.

وتجدر الإشارة، إلى أن مدار المحطة الفضائية الروسية، سيكون عمليا عموديا على مستوى خط الاستواء. أي أنها ستمر فوق القطبين. وتعد أول محطة مأهولة ستحلق في مثل هذا المدار، ما سيسمح بدراسة المنطقة القطبية الشمالية، وإطلاق المركبات الفضائية من مطار بليسيتسك الفضائي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى