حوادث وقضايا

غضب في تونس إثر فيديو صادم لاعتداء الأمن على شاب عار

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس مقطع فيديو صادم ما أثار جدلا كبيرا ويظهر اعتداء عناصر من الأمن على شاب من منطقة سيدي حسين وسط العاصمة بالضرب وهو عار تماما.

وتأتي هذه الحادثة خلال مناوشات وقعت بين قوات الأمن والمحتجين في المنطقة ليلة الأربعاء عقب وفاة شاب أول أمس بعد سويعات من إيقافه، حيث حمل المحتجون مسؤولية الوفاة إلى قوات الأمن.

وفتحت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية منذ أمس تحقيقا للكشف عن ملابسات وفاة الشاب مع وضع جثته على ذمة الطبيب الشرعي لتحديد الأسباب العلمية والحقيقية للوفاة.

وأثار مقطع فيديو الاعتداء استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، واعتبروه جريمة ضد مواطن أعزل.

واستنكر المحامي ياسين عزارة هذا السلوك الأمني العنيف واعتبره “جريمة ضد الإنسانية تدخل في خانة جرائم التعذيب وتستوجب عقوبات تصل للإعدام والسجن المؤبد وشاهدناها في سجن أبو غريب (سيئ السمعة في العراق وكانت تديره واشنطن إبان غزوها واشتهر بتعذيب المعتقلين)”.

 

بدورها، كتبت الإعلامية سماح مفتاح تدوينة على فيسبوك قائلة:  “الفيديو أظهر شابا يُجَر من قبل الأمن وهو دون ملابس تماما، بعد ضربه وسط الشارع أمام الناس فيه كمٌيٌة من الذلٌ و الإهانة و أبشع ما يوجد”.

كما عبر طارق الحركاتي رئيس الجمعية التونسية للمحامين الشبان على فيسبوك قائلا: “لن تسكت الجمعية عن الجريمة النكراء المرتكبة في حق الشاب من سيدي حسين ..وسنلاحقهم اينما ذهبوا”.

ولم يتسن الحصول بشكل فوري على تعقيب من السلطات التونسية على الفيديو المتداول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى