علوم وتكنولوجيا

عملية ماركوف.. الأمور الغامضة أصبحت أكثر وضوحا بفضل الذكاء الصناعي

طور باحثون نموذجا حوسبيا يسمح لمنظومات الذكاء الاصطناعي باتخاذ القرارات بشكل أفضل عن طريق تعزيز قدرتها على التعامل مع الأمور الغامضة.

ويتيح هذا النموذج، الذي طوره فريق من الباحثين بالولايات المتحدة، لمنظومات الذكاء الاصطناعي عمل خيارات أفضل، مما يعزز قدرتها في مجالات معينة تتطلب اتخاذ قرارات حاسمة وخلال فترات زمنية محدودة، مثل أنظمة توجيه السيارات ذاتية القيادة.

 

وأفاد الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” المتخصص في التكنولوجيا أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تضطر للتعامل مع الكثير من العوامل والظروف الغامضة بالنسبة لها، والتي تنجم في كثير من الأحيان عن السلوكيات البشرية، ومن أجل الحد من هذه العناصر الغامضة، تستخدم أنظمة الذكاء الاصطناعي عمليات حسابية مكثفة لتحليل المواقف المختلفة والنتائج التي تتعلق بها، ثم تتجه نحو أفضل الخيارات.

وأضاف أن التقنية الجديدة التي توصل إليها فريق بحثي من جامعتي كاليفورنيا وأوستن الأمريكيتين تضفي كثيرا من التحسينات على آليات صنع القرارات لدى الأنظمة الذكية، وتسفر عن نتائج أفضل وأسرع وأكثر آمانا.

ويقول فريق الدراسة إن التطور الجديد يأتي بفضل الاعتماد على أسلوب جديد للتفكير بشأن الأمور الغامضة يعرف باسم “عملية ماركوف لاتخاذ القرارات عن طريق الملاحظة الجزئية”. ويستند هذا الأسلوب على تقييم النتائج المحتملة لأي قرار.

ويؤكد الباحث أحمد رضا مراندي أن المنظومة الجديدة يمكنها اتخاذ قرارات بالغة الأهمية خلال فترة زمنية قصيرة للغاية اعتمادا على قدر كبير من البيانات المتاحة، ويمكن توظيفها في كثير من المجالات في الحياة العملية مثل التنبؤ بحجم انتشار فيروس معين، أو حماية الأنواع المهددة بالانقراض وكذلك توجيه الطائرات والمركبات الفضائية لتفادي احتمالات وقوع حوادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى