عالم الصحة الجسدية و النفسية

علامات تحذيرية غريبة تدل على السمّية من مكمّل فيتامين (د) الغذائي!

يصنع الجلد خلال أشهر الصيف، ما يكفي من فيتامين (د) للحفاظ على مستويات جيدة منه بالدم، ولكن فقط إذا كنت في الخارج لمدة 20 دقيقة يوميا، من دون واق من الشمس، ما بين 10 صباحا و2 ظهرا.

ويضمن العديد من الأشخاص زيادة مستوياتهم عن طريق تناول مكملات فيتامين (د).

ويعد فيتامين (د) عنصرا غذائيا رئيسيا يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم للمساعدة في بناء عظام قوية. كما أنه مهم لجهاز المناعة والجهاز العصبي والعضلات. كما ربط نقص هذا الفيتامين بالأمراض العقلية. ولهذا السبب، يجب على الكثير من الناس تناول مكملات فيتامين (د)، ومع ذلك، من المعروف أن تناول الكثير من الفيتامين يسبب أعراض السمية.

ويحدث تسمم فيتامين (د) عندما ترتفع مستويات الدم فوق 150 نانوغرام/ مل (375 نانومول / لتر).

وفي عام 2004، علمت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بحالة امرأة تبلغ من العمر 58 عاما مصابة بداء السكري والتهاب المفاصل، والتي بدأت في تناول مكملات غذائية من فيتامين (د).

وبدأت المرأة تعاني من التعب والإمساك وآلام الظهر والنسيان والغثيان والقيء. ونُقلت لاحقا إلى المستشفى بسبب كلامها المتعثر.

وفحصت مستويات السكر في الدم أيضا والتي كانت 30 مغ لكل ديسيلتر.

وأفيد أن سبب أعراض التسمم لدى المرأة كان نتيجة جرعاتها الضخمة من مكملات فيتامين (د) ومستويات الدم المرتفعة للغاية.

ألم في الظهر

قالت “ميديكال نيوز توداي” إنه عندما يكون هناك الكثير من الكالسيوم يدور بحرية في مجرى الدم، فقد لا يكون لدى الجسم ما يكفي من الهرمونات لربط المعدن بالعظام بشكل فعال.

وأضاف الموقع الصحي: “التسمم بفيتامين (د) يمكن أن يسبب فرط كالسيوم الدم ومشاكل لاحقة في العظام.

وتشمل العلامات الأخرى لتسمم فيتامين (د) ما يلي:

• فقدان الشهية.

• إمساك.

• جفاف.

• الارتباك.

• دوار.

• إعياء.

• ضغط دم مرتفع.

• التهيج.

• الغثيان.

• القيء.

• كثرة التبول.

• ضعف العضلات.

• العطش.

• طنين الأذن.

ويشمل العلاج وقف تناول فيتامين (د) وتقييد الكالسيوم الغذائي.

وقد يصف أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك أيضا السوائل والأدوية عن طريق الوريد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى