أخبار العرب

سوريا: رفضا للتشكيلة الحكومية حزبان سوريان يعلنان معارضتهما

أصدر حزبا “التضامن” و”الشباب للبناء والتغيير” بيانا مشتركا حول التشكيلة الحكومية السورية الجديدة، قالا فيه إن “الحكومة بحلتها المكررة أنهت كل آمال التغيير لدى أغلب الشعب”.

 

وأضاف الحزبان المرخصان في سوريا، أن المشاورات الحكومية مرت “مرور الكرام، ولم نشهد أو يشهد الشارع، لقاء واحدا بالأحزاب الوطنية المرخصة والقوى البشرية من خريجي الشهادات العليا وأصحاب الاختصاص بالتعامل مع الأزمات”.

وتساءل البيان: “لماذا المشاورات إن كان الفريق القادم هو ذاته الفائت؟”، مضيفا: “أغلبه من أسس لتكريس الأزمة والتأزيم”.

وأعرب البيان عن القناعة بأن “سبل الحل متوفرة و بالإمكانات الذاتية، إنما هي بحاجة إلى حكومة تشاركية مختصرة، تكون حكومة أزمة لا تأزيم”. وقال إن  الأزمة في البلاد مركّبة، الغالب منها بفعل الحرب والعقوبات المفروضة على سوريا، لكن جزءا كبيرا منها سببه انتشار الفساد، والتسليم لصعوبات التغيير، وعدم الرغبة أو الإمكانية الحكومية بالتغيير”.

وختم البيان بإعلان الحزبين رفض “تدوير” ذات الوجوه في الحكومة الجديدة، ودعا إلى “إعادة النظر بالسياسات التي لم تكرس خلال المرحلة السابقة سوى المزيد من التأزيم، فيما بوصلة الحل تشير إلى الفساد وضوحاً ، ليبقى الشعب بين مطرقة الجوع و سندان فقدان الأمل، ما ينذر بنتائج خطيرة باتت واضحة المعالم في كل المناطق السورية، سيصبح من الصعب تطويقها”.

وكان الرئيس بشار الأسد أصدر اليوم مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة التي حافظ فيها معظم الوزراء على حقائبهم، وتم تغيير ثلاث وزارات فقط، هي: الإعلام، والتجارة الداخلية وحماية المستهلك، والشؤون الاجتماعية والعمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى