ثقافة وفنون

رحيل أول من أدى دور جيمس بوند.. أحد آخر عمالقة السينما

توفي الممثل الشهير شون كونري، الذي كان أول من أدى دور العميل السري جيمس بوند، عن عمر 90 عاما السبت، ما أثار سيلا من رسائل التعزية بأحد أبطال الشاشة الأكثر شهرة وشعبية في بريطانيا.

وقال جايسون نجل السير شون كونري لهيئة “بي بي سي” البريطانية، إن والده توفي بسلام أثناء نومه السبت، خلال وجوده في جزر البهاماس، وكان “يشعر بتوعك منذ فترة”.

وحصل الممثل الاسكتلندي الذي حاز لقب فارس في العام 2000، على مكافآت كثيرة خلال مسيرته التي استمرت عقودا، ومن بينها جائزة أوسكار، وثلاث جوائز غولدن غلوب، وجائزتي بافتا.

وقال منتجا السلسلة مايكل ج.ويلسون وباربرا بروكولي: “كان وسيبقى يذكر دائما على أنه جيمس بوند الأصلي”.

وتابعا: “أحدث ثورة في العالم بتصويره الشجاع والبارع لهذا العميل السري المثير والجذاب”. 

وأضاف الثنائي أن كونري “كان بلا شك مسؤولا إلى حد كبير عن نجاح سلسلة جيمس بوند، وسنكون ممتنين له إلى الأبد”.

وجاء في رسالة على حساب في “تويتر” يديره محبو الممثل روجر مور الذي جسد شخصية جيمس بوند أيضا، وتوفي عام 2017: “كم هو حزين سماع نبأ وفاة السير شون كونري”.

وتابعت الرسالة: “بقي هو وروجر صديقين لعقود، وكان روجر يؤكد دائما أن شون كان أفضل من أدى دور جيمس بوند على الإطلاق”.

وقال النجم الهوليوودي هيو جاكمان: “نشأت وأنا أعشق تمثيل شون كونري. أسطورة على الشاشة وخارجها. ارقد بسلام”.

وحصل كونري الذي ولد في إدنبره في عام 1930، على جائزة أوسكار واحدة خلال مسيرته التمثيلية كأفضل ممثل مساعد في دور شرطي إيرلندي في فيلم “ذي أنتاتشابلز” عام 1988.

كما أنه أدى دور البطولة في “ذي هانت فور ريد أكتوبر” و”إنديانا جونز أند ذي لاست كروسايد” و”ذي روك 2″.

لكن الجمهور سيذكره بشكل أساس في دور العميل “007” صاحب الشخصية الراقية والصوت الدافئ الممزوج بلكنة اسكتلندية.

وكان كونري أول من قال الجملة الشهيرة: “بوند، جيمس بوند”. وهو أدى دور العميل السري 007 في سبعة أفلام من السلسلة التي ألفها إيان فليمنغ، بين 1962 و1983.

اسكتلندي فخور

وعمل شون كونري عامل بناء ومنقذ سباحة وملمع نعوش، من بين أعمال يدوية أخرى، قبل أن يحقق الشهرة في عالم التمثيل بعد هواية في كمال الأجسام قادته إلى دخول مسابقة ملك جمال الكون.

وخلال المسابقة، حضه أحد المتنافسين على المشاركة في تجارب أداء أدوار، وسرعان ما بدأ في الحصول على أدوار صغيرة.

وحقق شهرته الكبرى من خلال تأدية دور البطولة في فيلم “دكتور نو” في عام 1962، وهو الأول في سلسلة “جيمس بوند”.

ولاحقا، أدى دور العميل 007 في ستة أفلام أخرى هي “فروم راشا ويذ لوف” (1963) و”غولد فينغر” (1964) و”ثاندربال” (1965) و”يو إونلي ليف توايس” (1967) و”دايموندز آر فوريفر” (1971) إضافة إلى “نيفير ساي نيفر” (1983) الذي لم يتم إنتاجه ضمن السلسلة.

 

وخارج الشاشة، كان كونري اسكتلنديا فخورا وداعما ماليا للحزب الوطني الاسكتلندي الذي يدعو إلى استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة.

وعقب انتشار خبر وفاة كونري، وصفه رئيس الوزراء الاسكتلندي السابق أليكس سالموند بأنه “أعظم اسكتلندي في العالم، وآخر نجوم هوليوود الفعليين وبوند الحقيقي”.

وأضاف سالموند أن صوته المميز وروحه وشغفه صمدت رغم “تدهور صحته” في السنوات الأخيرة.

وختم بالقول: “سأفتقده. ستفتقده اسكتلندا وسيفتقده العالم”.

مصدر arabi21

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى