أخبار العالم

رئيس «الموساد» إلى واشنطن ناقلاً «قائمة مطالب» بخصوص «النووي الإيراني»

بعد يوم واحد من إعلان إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعيين مبعوث خاص بوزارة الخارجية يتابع ملف إيران، أفيد في تل أبيب أمس بأن يوسي كوهين، رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد»، يضع اللمسات الأخيرة على برنامج زيارته المقبلة للولايات المتحدة، حيث يُتوقع أن ينقل مطالب إسرائيلية بخصوص احتمال عودة واشنطن للاتفاق النووي مع طهران.

وذكر تقرير في «القناة 13» الإسرائيلية أن كوهين قد يلتقي بايدن في الزيارة المقررة الشهر المقبل، ليكون بذلك أول مسؤول إسرائيلي يلتقي الرئيس الجديد بعد توليه منصبه. ومن المفترض أن يقابل كوهين في واشنطن مسؤولين آخرين بينهم مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، ويليام بيرنز.

ومن المتوقع أن يعرض كوهين على إدارة بايدن معلومات جمعتها إسرائيل حول التقدم في البرنامج النووي الإيراني، والمطالبة بما يرقى إلى إصلاح جذري في الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في عام 2015، يشمل التزامات أكثر صرامة من طهران لضمان عدم تمكنها من الحصول على أسلحة نووية. وسيحدد ما ترى إسرائيل أنها مكونات أساسية على إيران الالتزام بها، وتشمل وقف تخصيب اليورانيوم، ووقف إنتاج أجهزة طرد مركزي متقدمة، والكف عن دعم المنظمات المسلحة وعلى رأسها «حزب الله» اللبناني، وإنهاء وجودها العسكري في العراق وسوريا واليمن، ووقف أنشطتها ضد أهداف إسرائيلية في الخارج ومنح حق الوصول الكامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية في جميع جوانب برنامجها النووي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى