علوم وتكنولوجيا

دراسة: التكنولوجيا الحديثة من أسباب تغير المناخ

التكنولوجيا الرقمية تتسبب بنسبة لا يستهان بها بحسب الدراسة من الغازات المنبعثة في الجو – جيتي

كشفت دراسة حديثة أجرتها الجمعية العلمية في بريطانيا، أن متابعة أي عرض برنامج تلفزيوني بصورة عادية الوضوح قد يوفر قليلا من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

فيما قال العلماء القائمون على الدراسة بأن عرض لقطة فيديو بصورة فائقة الجودة على شاشة هاتف يتسبب بإطلاق ثمانية أضعاف كمية الغازات التي تطلق في حالة استخدام الصورة العادية.

ودعا القائمون على الدراسة منصات العرض والمشرعين إلى وضع قيود على درجة وضوح الصورة المعروضة وجعل “درجة الوضوح العادي” هي المتاحة بالأساس.

وبحسب تقرير الـ”بي بي سي” فإن التكنولوجيا الرقمية تتسبب بنسبة 1.4 -5.9 من الغازات المنبعثة في الجو.

كما أورد التقرير بأن هناك وسائل أخرى لتوفير انبعاث الغازات، كتعطيل بث الصورة في حال كان المستخدم يريد الاستماع فقط.

ويقول فريق العمل الذي أعد الدراسة إن “خطوات بسيطة كهذه كفيلة بتوفير 5 في المئة من الغازات المنبعثة بسبب البث، وهي الكمية التي يمكن توفيرها عن طريق استخدام الطاقة الخصراء لتشغيل خوادم موقع يوتيوب.

استخدموا أجهزة الهاتف لفترة أطول

وتحث الدراسة أيضا على استخدام أجهزة الهاتف لفترة أطول قبل استبدالها، لأن انبعاث الغازات الناجم عن تصنيع أجهزة هاتف جديدة كبير، لكن البعض شكك في الأرقام التي وردت في الدراسة.

وتفيد الدراسة بأنه إذا استبدلنا الهواتف كل سنتين فإن التصنيع يتسبب في انبعاث نصف الغازات التي يتسبب بها استخدام الهاتف طوال فترة استخدامه.

وفي حال احتفظ المستخدمون بهواتفهم لأربع سنوات فإن هذا يعني نصف كمية الانبعاث، وهكذا.

ولنفس السبب يقول معدو الدراسة إن شراء هواتف مستعملة أو الاشتراك في استخدام الأجهزة يقلل أيضا من كمية انبعاث الغازات.
ويمكن لنقل عمليات أنظمة الكومبيوتر في المنزل أو المكاتب إلى “السحب الإلكترونية” أن يساعد، لأن تلك السحب تتيح استخدام نماذج أكثر فعالية من الخوادم الحاسوبية، لذلك لا تستخدم الطاقة في حالة وجود الخوادم في حالة خمول.

ويجب أن تساهم الشركات التقنية في هذا، من خلال إتاحتها معلومات شفافة عن استهلاك الطاقة وعن منتجاتها الرقمية وخدماتها، كما يوصي التقرير.

وقال البروفيسور أندي هوبر كبير معدي الدراسة: “هناك أكثر من طريقة للوصول إلى المحصلة الصفرية لانبعاث الكربون، وأمام شركات التكنولوجيا دور هام لتلعبه. يجب أن ننتبه إلى أن الطلب على الخدمات الرقمية لا يتسبب بانبعاث غازات أكثر من تلك التي نوفرها في عملية الانتقال هذه”.

نسبة ضئيلة

وقالت إحدى المشاركات في الدراسة وهي البروفيسورة كورين لو كير من جامعة إيست أنغليا لبي بي سي نيوز: “الحقيقة أن التكنولولجيا الرقمية تشكل جزءا يسيرا من الانبعاث مقارنة بما يتسبب به الطيران ولو مرة واحدة في السنة مثلا، لكن أي كمية من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون نوفرها مهمة”.

وأضافت: “ويضاف إلى ذلك أننا نحاول أن نشجع الناس على استغلال القوة الرقمية للمساعدة في مكافحة التغير المناخي. طريقة تدفئة بيوتنا مثلا غير مفهومة. نحن نقوم بتدفئة المنزل بأكمله لاستخدام جزء منه. بإمكاننا حل هذا الإشكال باستخدام تكنولوجيا رقمية. علينا أن نتأكد من أن الثورة الرقمية تدعم الثورة المناخية، وقد فشلنا في ذلك حتى الآن”.

 

مصدر arabi21

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى