الأمن الإلكتروني

تقرير: يتحدث عن انتشار برامج التجسس الإسرائيلي بشكل متزايد في الشرق الأوسط بعد التطبيع مع إسرائيل

بعد أيام على بث قناة الجزيرة برنامجا تحقيقيا عن برامج التجسس الإسرائيلي، التي تستخدم في المنطقة، وتشتريها دول عربية للتجسس على الصحفيين والنشطاء والمعارضين، قالت صحيفة الديلي تلغراف، إن هذه البرامج قد تنتشر بشكل متزايد في الشرق الأوسط بعد التطبيع مع إسرائيل.

ووفق تقرير لباحثين في جامعة تورنتو الكندية، فإن البرامج الإسرائيلية للتجسس استهدفت 36 مراسلا لقناة الجزيرة وصحفيين من شبكة أخرى مملوكة لقطر.

وبثت قناة الجزيرة الفضائية حلقة جديدة من برنامج “ما خفي أعظم”، تناولت فيها عمليات اختراق هواتف إعلاميين ونشطاء من شركات إسرائيلية؛ بهدف التجسس عليهم.

 

وتحت عنوان “شركاء التجسس”، قال البرنامج إن المعدين نجحوا في تتبع عمليات الاختراق، والوصول إلى أدلة وتفاصيل حصرية تتعلق بالتجسس.

ولفت إلى أن برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي للتجسس استخدم للتنصت على 175 معارضا وناشطا حقوقيا وصحفيا في الوطن العربي ومناطق أخرى من العالم.

وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كشفت، في آب/ أغسطس الماضي، عن عقود أبرمتها شركة NSO التكنولوجية الواقعة بـ”هرتسليا” القريبة من تل أبيب، مع عدد من الدول الخليجية، خلال السنوات الأخيرة، تقدر بمئات ملايين الدولارات.

وذكرت الصحيفة في تقرير للكاتب حاييم لفنسون، أن العقود الإسرائيلية مرتبطة مع السعودية والبحرين وسلطنة عُمان والإمارات، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن شركة NSO لا تبرم صفقات مع قطر؛ “لأن إسرائيل لا تسمح بذلك”، على حد زعم الصحيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى