أخبار العالم

تشريد أكثر من ألف مهاجر بعد حريق مخيم في البوسنة

أفادت تقارير صحافية اليوم الخميس، بأن أكثر من ألف مهاجر من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أمضوا ليلتهم أمس في العراء وسط البرد بعد احتراق مخيمهم في شمال غرب البوسنة.

وكان حريق ضخم نشب صباح أمس الأربعاء في مخيم “ليبا” قرب مدينة بيهاتش، ويضم نحو 1200 مهاجر، في وقت نشب خلاف بين الساسة البوسنيين بشأن اختيار مكان يُنقلون إليه.

وبحسب الشرطة البوسنية ومسؤولون من الأمم المتحدة فأنه يُعتقد أن مهاجرين أشعلوا الحريق لاستيائهم من الإغلاق المؤقت للمخيم الذي كان مقررا في اليوم نفسه، وعدم تيقنهم بشأن المكان الذي سينقلون إليه في البوسنة.

وأمضى عشرات الرجال  ليلتهم في حاوية معدنية معطوبة قرب موقع الحريق، حيث لم يتبق سوى هيكل معدني. وكان الدخان ما زال يتصاعد حتى صباح اليوم- وفقا للمصادر- التي أشارت إلى أن مهاجرين آخرين حاولوا نصب خيام من البلاستيك وناموا بملابسهم الكاملة على الأرض الباردة.

وأضافت بأن معظمهم سار وسط الغابات باتجاه مدينة بيهاتش قرب الحدود الكرواتية، لتجنب مناطق وضعت عليها تحذيرات من ألغام أرضية من مخلفات حرب البوسنة في التسعينيات.

وحريق المخيم الذي لم ينجم عنه أي حالة وفاة، كانت قد ذكرت وسائل إعلام بوسنية أمس، إنه “اندلع في قطاع تخزين البنزين ومولدات الكهرباء في مخيم ليبا للمهاجرين، ونشرت صورا تظهر دخانا أسود فوق خيام بيضاء”.

وتعتبر دولة البوسنة الواقعة في منطقة البلقان طريقا لرحلات الكثير من المهاجرين الذين يسعون في الوصول إلى دول أوروبا الغربية.

وبحسب تقارير منظمات إنسانية، فإن نحو 10 آلاف لاجئ من آسيا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، لازالوا عالقين في البوسنة ويعاني قسم كبير منهم من ظروف حياتية قاسية وغير صحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى