أخبار تركيا

تركيا: القراصنة الذين اختطفوا طاقم سفينتنا لم يتواصلوا مع أي جهة

ذكر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن القراصنة الذين اختطفوا طاقم سفينة “MOZART” التركية في خليج غينيا لم يتواصلوا مع أي جهة حتى الآن.

 

وأوضح تشاووش أوغلو، في تصريح صحفي أدلى به الاثنين، أن بلاده تتابع مستجدات الحادث منذ اللحظة الأولى لوقوعه، مشيرا إلى أن السفيرة التركية في عاصمة الغابون ليبرفيل تفقدت أمس، برفقة مسؤولين، السفينة بعد وصولها للبلاد.

وأفاد تشاووش أوغلو بإصابة أحد أفراد طاقم السفينة في بطنه، مبينا أنه تلقى العلاج الطبي وحالته الصحية جيدة جدا.

وأضاف أن جثمان المواطن الأذربيجاني الذي قتل في أثناء حادث الاختطاف سيتم نقله الثلاثاء من ليبرفيل إلى تركيا، ومن ثم إلى أذربيجان، عبر الخطوط الجوية التركية.

وأعرب تشاووش أوغلو عن شكره لحكومة الغابون ومسؤوليها على تعاونها، لافتا إلى مواصلة الاتصالات مع السلطات الأذربيجانية.

وقال: “لم تردنا حتى الآن أنباء عن القراصنة. وتم اتخاذ التدابير اللازمة بخصوص سلامة السفينة”.

وتابع: “وزارة الدفاع الغابونية عززت الإجراءات الأمنية حول السفينة، وتواصلنا مع دول المنطقة. ووزارتا الدفاع والخارجية في الغابون تتابعان الوضع عن كثب”.

وأكد أن جميع الأطراف المعنية تبذل جهودا كبيرة، بما فيها الشركة المالكة للسفينة، وقال: “لم يتواصل القراصنة مع أي جهة حتى الآن”.

وقد تعرضت سفينة الشحن “MOZART” المبحرة تحت علم ليبيريا، صباح السبت، لهجوم على يد قراصنة في مضيق غينيا قبالة سواحل نيجيريا، حيث قتلوا مواطنا أذربيجانيا كان بين أفراد الطاقم المكون من 19 شخصا، واختطفوا 15 آخرين.

بينما بقي 3 أشخاص آخرين على متن السفينة التي وصلت الأحد إلى ميناء جانتيل في الغابون، وسط استنفار تركيا جهودها الدبلوماسية لإنقاذ بقية المختطفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى