ثقافة وفنون

تدشين متحف شامبليون في فرنسا.. مؤسس علم المصريات المعاصر

دُشن متحف جديد مخصص لسيرة جان-فرنسوا شامبليون مؤسس علم المصريات المعاصر في منزله العائلي قرب مدينة غرونوبل جنوب شرق فرنسا.

 

ويعرف شامبليون بتفكيكه رموز الهيروغليفية المصرية سنة 1822.

وفتح المتحف الواقع في منطقة فيف، السبت، أبوابه أمام العامة بعد 5 سنوات من التخطيط والأشغال التي تولتها السلطات المحلية في منطقة إيزير بمعاونة متحف اللوفر التي أعارت الموقع 82 قطعة.

ويمكن التنقل في أرجاء هذه الدارة البرجوازية السابقة والغوص في الأجواء العائلية لجان فرنسوا شامبليون (1790-1832) والدور “المؤسس” للشقيق الأكبر جاك-جوزف شامبليون-فيجاك في الاكتشافات البارزة لشقيقه الأصغر، بحسب حافظة المتحف كارولين دوجان.

متحف شامبليون في فرنسا

ويكتشف الزائر أثناء التجوال في الغرف المختلفة الاهتمام الكبير الذي كان يظهره هذا الباحث بالشرق، إذ يمكن رؤية اسمه منقوشا بالأحرف الهيروغليفية على عتبة في الغرفة، وزخارف مستوحاة من الفن الفرعوني على خزانة، ولباس مصري ارتداه شامبليون خلال زيارته للبلاد سنة 1828.

وأتاح شراء السلطات المحلية للمبنى سنة 2001 عرض مجموعات خاصة محفوظة من الورثة في العائلة، بينها ختم من حجر رشيد (الذي شكّل مفتاح حل شامبليون لغز الكتابة الهيروغليفية)، إضافة إلى “مكتب تفكيك الرموز”، وهو مكتب خشبي صغير كان يعمل شامبليون عليه في شقته الباريسية عندما نجح في فك الرموز الهيروغليفية سنة 1822 ما شكّل نقطة انطلاق علم المصريات المعاصر.

وأوضحت فلورنس جومبير-موريس إحدى الحافظين الرئيسيين للمتحف، أن بعض القطع المأخوذة من مجموعات قسم الآثار المصرية في متحف اللوفر تذكّر بأن شامبليون، “الذي كان يدرك أنه يعرّف بحضارة جديدة” لباريس والعالم، كان قد صمم سنة 1826 أولى الصالات المخصصة لمصر القديمة في اللوفر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى