أخبار العرب

بعد حادثة المزة بدمشق.. “كنة القذافي” توجه رسالة للأسد (النص الكامل)

نشرت وسائل إعلام لبنانية ما قالت إنها رسالة وجهها فريق الدفاع عن أسرة هانيبال معمر القذافي إلى الرئيس السوري بشار الأسد بشأن ما عرف بحادثة “كنة القذافي” قبل نحو أسبوع في دمشق.

ومع غياب رواية رسمية لما جرى في دمشق وتم تداوله على نطاق واسع، أوردت الرسالة بعض تفاصيل ما جرى مع زوجة هانيبعل اللبنانية ألين سكاف، وقيل إنها سببت شجارا مع رجال الشرطة، وتسببت بدهس عدد من المارة.

وحسب الرسالة التي نشرتها وسائل إعلام لبنانية فإن الحادث “كان مفتعلا”.

وتبدأ الرسالة بتوجيه الشكر للرئيس الأسد على استضافته “ابنهم الكابتن هانيبال وعائلته”.

وتروي الرسالة ما جرى من وجهة نظر العائلة، لتقول إن سكاف كانت تستقل سيارتها مع ابنها (15 عاما)، وإحدى صديقاتها، وأنها كانت تنطلق للتسوق في منطقة المزة، يوم الأحد في 24 من الشهر الحالي.

وتقول الرسالة إن “ألين كانت متوقفة إلى جانب الطريق في انتظار استلام أغراضها من أحد المحلات، حين توقف شرطي وطلب أوراقها، وامتثلت لذلك، بعدما أخبرته أنها لن تطيل التوقف، وحين استلمت حاجياتها، وأرادت المغادرة كان الشرطي قد وضع دراجته أمام السيارة ورفض إبعادها”.

وتشير الرسالة أن “ألين وصديقتها حاولتا الذهاب، وإبقاء المرافق للتفاهم مع الشرطي إلا أنه رفض”، وهو ما تقول الرسالة إنه كان تصرفا متعمدا لاختلاق مشكلة.

تضيف العائلة أن أحد المرافقين أبرز البطاقة التي تثبت أنهم “رجال أمن وحماية”، إلا أن الشرطي أصر، وبدأ “يتفوه بكلام غير لائق”، وجلس على مقدمة السيارة.

وحين حاول المرافق إنزاله عنها تدخل ضابط كان يراقب المشهد من قريب، ونادى “فرقة كأنها تنتظر النداء”، حسب الرسالة، وفور وصول الفرقة “التي يترأسها ضابط كبير هجموا على من في السيارة وضربوهم، وهنا تدخل المرافقون ليدافعوا عنهم وتعرضوا للضرب أيضا”.

وقالت الرسالة إن الضابط طلب من الفرقة أن “يعتقلوا ابني، ووضعه في الحقيبة الخلفية للسيارة” وقالت إنه “تم الاعتداء عليه بالعصى الكهربائية”. وتضيف الرسالة أن “سكاف تدخلت هنا فاعتدوا عليها بالضرب والشتم، رغم إبلاغهم أن من في السيارة هم ضيوف الدولة”.

وتقول الرسالة إنه كان هناك شرطي يصور الواقعة، وتضيف أن نشرها بسرعة يؤكد أن الأمر كان مدبرا، وتشير الرسالة إلى أن كثيرا من وسائل الإعلام سارعت في نقلها “خاصة القنوات المعارضة للنظام”، حسب الرسالة. “لكي ينالوا من سوريا وصمودها وقيادتها العظيمة”.

ولم تشر الرسالة أبدا إلى أن سكاف قامت بدهس المارة عمدا.

وفي ختام الرسالة أورد فريق الدفاع رسالة حرفية من ألين سكاف للرئيس الأسد، وباللهجة العامية، تقول فيها:

“منتشكر استضافتكم لنا على مدى خمس سنوات .. وإعطائنا الأمان، لكن بظن أن زيارتنا طولت والضيف ما لازم يكون تقيل، وخاصة إذا بلش يحس إنو شعب هالبلد والقيمين على إقامته بهالبلد ما مرحبين ولا طايقين وجوده”

وخاطبت سكاف أحد الضباط وقالت إنه “استفز حين لم يعرف هوية من كانت في السيارة وكانت تتحدث باللهجة اللبنانية، وأضافت أنه هجم بالعصى وضرب زجاج السيارة، وقال آخر حطولي هالكلاب بصندوق السيارة بعد ضربهم بالعصى”.

وتقول: بالأخير انزعجتوا لما شفتوا أم شافت ابنها عم يصير فيه قدام عيونها وتصرفت بشكل طبيعي كأم.

وختم الفريق الرسالة بالقول للأسد إنهم أرادوا من كتابهم ذاك، وضعه في صورة “الظلم العظيم الذي وقع عليهم”.

ومع غياب أي رواية رسمية حتى الآن، حاولت RT في حينه تتبع بعض تفاصيل ما جرى من خلال شهود وبينهم رجال شرطة.

وقد تم تأكيد أن بداية الحادثة كانت بعدم امتثال سكاف ومرافقتها لشرطي طلب أوراقها لأنها تجاوزت إشارة المرور.

ثم انطلقت بالسيارة، فتبعها أفراد الشرطة، إلى منطقة “بنايات الـ 14” حيث جرت الحادثة التي شهدها كثيرون من أهل المنطقة وأكد بعضهم أنها شهدت حالة عراك، وإطلاق رصاصة في الهواء، من مرافقة سكاف، إضافة إلى أنها تعمدت دهس بعض رجال الشرطة، دون أن تتضح دوافع ذلك بدقة، وقد أكدت الروايات ما ذكرته سكاف هنا بأنها لم تكن ثملة.

بعد حادثة المزة بدمشق..

 

بعد حادثة المزة بدمشق..

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى