عالم الصحة الجسدية و النفسية

بسبب كورونا.. نائب أميركي يعدل عن المشاركة في انتخابات الرئاسة

أعلن عضو سابق في الحزب الجمهوري، صوت لصالح عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه لن يترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في نوفمبر المقبل لأسباب تتعلق بتفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال النائب المستقل عن ولاية ميشيغان في مجلس النواب الأميركي جاستن أماش في سلسلة تغريدات، السبت، إنه كان يدرس الترشح عن الحزب الليبرتاري (حزب سياسي يعتنق الأفكار الليبرالية) لكنه قرر العدول عن هذا القرار.

وأوضح أنه أمضى قرابة ثلاثة أسابيع في تقييم هذا القرار، وتحدث مع مستشارين وأفراد من عائلته وأصدقائه وبعد “الكثير من التأمل” خلص إلى أن “الظروف لا تصلح” لنجاحه مرشحا للرئاسة هذا العام وبالتالي لن يترشح.

I’ve spent nearly three weeks assessing the race, appearing in media, talking to delegates and donors, watching the Libertarian Party’s convention plan unfold, and gathering feedback from family, friends, and other advisers.

— Justin Amash (@justinamash) May 16, 2020

وألمح إلى أن الوباء الحالي سيعيق بشكل كبير قدرته على نجاح حملته “بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي” لذلك سيضطر “المرشحون الأقل شهرة” إلى الاعتماد على “الفرص الإعلامية للوصول إلى الناس”.

وأشار إلى أنه بسبب الأزمة الحالية فإن الأميركيين أصبحوا مهتمين بحياتهم اليومية أكثر من اهتمامهم بالمناظرات السياسية وهي “أولويات” أصبحت تركز عليها وسائل الإعلام.

وأشار كذلك إلى “تحديات لجمع الأموال” بسبب “الاقتصاد الراكد” لأنه سيعيق قدرته على توجيه إعلانات لحملته الانتخابية.

الجدير بالذكر أن أماش ترك الحزب الجمهوري بعد خلافات شديدة مع الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، ليصبح عضوا مستقلا في الكونغرس، وانضم إلى الديمقراطيين في مجلس النواب للتصويت لصالح مساءلة ترامب، التي أسدل عليها الستار في مجلس الشيوخ العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى