أخبار العالم

باريس تناشد موسكو وواشنطن الحفاظ على آليات الحد من الأسلحة

دعا وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، موسكو وواشنطن إلى الحفاظ على اتفاقية “ستارت 3” حول الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية.

وفي مقابلة مع صحيفة Le Journal du Dimanche تم نشر نصها الكامل اليوم الأحد، أشار لودريان إلى أنه “إذا لم تتخذ أي خطوات خلال الأسابيع القليلة المقبلة لن تبقى بين موسكو وواشنطن آليات للحد من الأسلحة النووية، وستنتهي مدة اتفاق ستارت 3، ما يهدد بانهيار الموازنة الاستراتيجية بين القوتين النوويتين الكبريين في العالم”.

وذكر رئيس الدبلوماسية الفرنسية أن الحديث يدور عن وضع لم يشهده العالم منذ ستينيات القرن الماضي، مشيرا إلى أن الأمر يمس بمصالح الدول الأوروبية. ودعا لودريان بهذا الصدد إلى أن تكون الدول الأوروبية جزءا من آلية اتخاذ الخطوات في هذا المجال، “لئلا تحل هذه المشاكل بدون مشاركتنا”.

وبموجب اتفاقية “ستارت 3” التي وقعتها روسيا والولايات المتحدة في العام 2010، أخذ كل من الطرفين على عاتقه الالتزام بتقليص ترسانته من هذه الأسلحة بحيث لا تتجاوز، بعد سبع سنوات من دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، 700 صاروخ باليستي عابر للقارات (يتم إطلاقها من منصات أرضية وغواصات قاذفات استراتيجية)، و1550 رأسا نوويا، و800 منصة إطلاق منتشرة وغير منتشرة. وتبقى الاتفاقية سارية حتى 5 فبراير المقبل إذا لم يتم تبديلها باتفاقية أخرى.

ودعت موسكو، واشنطن مرارا إلى عدم المماطلة في تمديد سريان الاتفاقية، واصفة إياها بـ “المعيار الذهبي” في مجال نزع الأسلحة. وأثناء حملته الانتخابية، كان الرئيس الأمريكي المنتخب، جوزيف بايدن، يدعو إلى تمديد اتفاقية “ستارت 3”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى