أقتصاد وأعمال

العراق: النفط همزة وصل بين بغداد واربيل

تسعى بغداد إلى فتح صفحة جديدة مع أربيل في كردستان، ضمن هدف مشترك هو إنعاش قطاع النفط العراقي لصالح الشعب ككل.

ولتحقيق الهدف، اجتمع إحسان عبد الجبار وزير النفط العراقي، اليوم الأحد، مع وزير الثروات الطبيعية في إقليم كردستان كمال حميد الأتروشي، لبحث ما يمكن فعله.

 

وقال عبد الجبار إن الحكومة الاتحادية ووزارة النفط تؤكدان على ضرورة التعاطي بشفافية عالية مع إدارة الثروة النفطية في عموم العراق.

حل المشاكل العالقة

وتابع: “يجب العمل على حل المشاكل العالقة مع إقليم كردستان بالحوار وتبادل واحترام وجهات النظر مع وضع المصلحة الوطنية فوق جميع الاعتبارات”.

وأضاف عبد الجبار خلال الاجتماع الذي تم في بغداد إنه يرحب بالتعاون مع وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان ومستعد للعمل على إزالة جميع المشاكل والمعوقات الفنية والمالية.

واستطرد: “نسعى للحفاظ على الثروة الوطنية التي هي ملك للشعب العراقي بحسب ما نص عليه الدستور”.

وعبر وزير النفط عن الأمل في أن تسفر اللقاءات والحوارات مع الإقليم على فتح صفحة جديدة من الحوار الموضوعي الجاد لحل المشاكل العالقة وبما يخدم الشعب العراقي من شماله إلى جنوبه وحسب النصوص الدستورية التي نظمت حقوق المحافظات والأقاليم.

استغلال الثروة النفطية

من جانبه، دعا وزير الثروات الطبيعية كمال حميد الأتروشي إلى التعاون المشترك مع وزارة النفط والحكومة الاتحادية، والعمل معاً على فتح آفاق جديدة في العلاقات الثنائية نحو الاستثمار الأمثل للثروة الوطنية في جميع أنحاء العراق.

كما حث على تطوير الحقول النفطية والغازية وإقامة المشاريع المشتركة بصورة تكاملية وبما يؤدي إلى حسن استغلال الثروة النفطية خدمة للصالح العام.

وقال “لمسنا خلال اللقاء تعاوناً وتجاوباً كبيراً لبحث وحل جميع المشاكل العالقة بين المركز والإقليم، فضلاً عن تفعيل صيغ واتفاقات جديدة تضمن التعاون لتطوير الصناعة النفطية والغازية دعماً للاقتصاد الوطني والتنمية المستدامة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى