ثقافة وفنون

الاردن: كشف تاريخي فريد لديار قوم لوط

كشف خبراء أردنيون الجمعة عن اكتمال اكتشاف ديار النبي لوط في منطقة الأغوار الجنوبية في جنوب المملكة. والذي يعتبر من أبرز الاكتشافات في المئوية الثانية للدولة الأردنية.

و وفق ما ذكرته وكالة “بترا” الأردنية الرسمية، خلال ورشة علمية ثقافية أقامتها جمعية أدلاء السياح، بالتعاون مع الجامعة الهاشمية وجامعة آل البيت وملتقى المزرعة الثقافي بالأغوار الجنوبية، واتحاد الكتاب والأدباء، وعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، ومنظمات المجتمع المدني.

وأفاد رئيس جمعية أدلاء السياح الأردنية محمد حماد، في بيان صحافي، أهمية الإعلان عن الاكتشافات العلمية وخاصة اكتشاف ديار النبي لوط في الأغوار الجنوبية، مشيداً بجهود العلماء والخبراء الأردنيين الذين شاركوا بعرض الانجازات التي تم القيام بها عبر عدة عقود من العمل التشاركي الجماعي الهادف بالتعاون مع المجتمعات المحلية في الأغوار الجنوبية.

وقدم مقرر اللجنة العلمية لفريق البحث العلمي الأردني المشارك، الدكتور محمد وهيب من الجامعة الهاشمية، الأدلة والبراهين العلمية المادية على اكتشاف ديار لوط، ومنها الأدلة الفلكية، والجيولوجية، والجغرافية، ونتائج التنقيبات الأثرية، والمسوحات الميدانية، والطرق التجارية المرتبطة بالمنطقة مثل طريق البخور الدولي، وطريق الايلاف القرشي، والألواح الكتابية المكتشفة في بابل، والواح ايبلا، والألواح الاكادية، والطرق الرومانية اللاحقة، والإعجاز القرآني.

وأوضح وهيب إن المملكة أمام اكتشاف عالمي ساهمت به السواعد الأردنية والكفاءات المحلية بشكل واسع، مشيراً إلى أن فريق البحث الأردني أصدر عدة كتب احتفاءً بإعلان الاكتشاف ومنها كتاب بعنوان “اكتشاف ديار النبي لوط في الأغوار الجنوبية 2019” وكتاب مختصر بعنوان “اكتشاف ديار النبي لوط 2021″، بالإضافة إلى عدد من المقالات العلمية المنشورة في مجلات علمية دولية أوروبية متخصصة.

فيما أكد استاذ علم الأنثروبولوجيا في جامعة ال البيت وعضو فريق الاكتشاف الدكتور محمود عبد العزيز، أن الدراسات الميدانية والمقارنات العلمية، وأنماط الاستقرار في المنطقة، قد تم الإحاطة بها من جميع الجوانب في غور الحديثة، والمزرعة، والذراع، وعسال، والنميرة، والصافي، وفيفا، لتؤكد حقيقة هذا الاكتشاف وثبوته بما لا يقبل الشك، وأن الاثباتات الأنثروبولوجية تؤكد نتائج البحث الاثري.

من جهته، قال الدكتور محمد الهويمل استاذ التراث والأدب والتاريخ وعضو الفريق البحثي، إن الجهود الجماعية اثمرت في الكشف عن  ديار النبي لوط، لافتا الى أن فريق الدراسة أنتهى حاليا من تنفيذ دراسة توثيق التراث الشفوي في منطقة الدراسة بحيث اكتملت فصول الاكتشاف لديار النبي لوط، باعتبار أن التراث غير الملموس من التقاليد المتوارثة والمتعارف عليها في المنطقة منذ تلك الحادثة التي دمرت تلك القرى والمدن.

و أشارت خبيرة السياحة وعضو الفريق الدكتورة جمانة الدويكات، إلى الدراسات الميدانية التي قامت بها ضمن فريق العمل وخاصة مجال السياحة الدينية قد اكدت حقيقة الاكتشاف باعتبار المنطقة مجمعا لطرق القوافل في العالم القديم، وما يدلل على ذلك وجود بقايا المقابر الضخمة المنتشرة في النقع، والذراع، وفيفا، ويفوق عددها عشرات الالاف.

وتحدث عضو اتحاد الكتاب الاردنيين الدكتور مهدي العلمي، عن الفوائد الاقتصادية والاجتماعية للاكتشاف وآثاره المحتملة على تنمية اقتصاديات منطقة الاغوار الجنوبية، وخلق فرص العمل واحداث التنمية اللازمة، مشيراً إلى أمثلة مشابهة للنجاح الذي تحقق وقدرة الكوادر الوطنية الأردنية على اكمال المسيرة بشكل إيجابي وتصاعدي يبشر بالخير والنماء.

وصرّح عضو جمعية ادلاء السياح الدكتور غسان عويس “اصبحنا نمتلك وجهة سياحية عالمية جديدة في الأغوار الجنوبية تستند على اثباتات علميه متينة وقوية وآن الاوان للاستفادة منها في شتى المجالات.

حيث دار نقاش وحوار في نهاية الورشة بين فريق الخبراء الأردني والحضور حول مستقبل الاكتشاف وترويجه عالميا وانعكاس إيجابياته على المجتمع المحلي في الأغوار الجنوبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى