علوم وتكنولوجيا

الأمريكيون والروس يكشفون عن مواصفات كبسولة مأهولة تهبط على سطح القمر

أختار العلماء الأمريكيون والروس نموذجا أفضل لكبسولة مأهولة تهبط على سطح القمر وقد نشروا مقالا بهذا الشأن في مجلة Acta Astronautica العلمية الفضائية.

وجاء في المقال أن الولايات المتحدة أطلقت عام 2017 برنامج ” أرتميس” الذي يقضي بأن يهبط عام 2024 رائد ورائدة أمريكيان على سطح القمر في منطقة قطبه الجنوبي.

فيما يعتزم خبراء ناسا أن ينشروا قبل ذلك محطة Lunar Gateway في مدار القمر من حيث ستنزل إلى سطح القمر كبسولات مأهولة متعددة الاستخدام.

وقد أوكلت ناسا لبضع شركات أمريكية خاصة بتصميم نماذج لتلك الكبسولات.

أما الخبراء في معهد “ماساتشوستس” التكنولوجي الأمريكي ومعهد “سكولكوفو” الروسي للعلوم والتكنولوجيات فقرروا اختيار نموذج أفضل من أصل 39 نموذجا طرحتها الشركات الخاصة للرحلة الفضائية من المحطة المدارية إلى القمر ذهابا وإيابا وقاموا بمعالجة إمكانيات الكبسولات متعددة الاستخدام ووحيدة الاستخدام. كما عالجوا مختلف أنواع الوقود التي يمكن أن تستخدمها الكبسولة المأهولة.

وأعاد العلماء إلى الأذهان أن الكبسولة التي استخدمها رائدا الفضاء الأمريكيان في إطار برنامج “أبولو” القمري كانت وحيدة الاستخدام وثنائية المراحل، أي أنها استخدمت مرحلتي الهبوط والإقلاع.

فيما أجمع كاتبو المقال على أن الكبسولة وحيدة المرحلة ومتعددة الاستخدام والعاملة بالأكسجين والهيدروجين هي أفضل نموذج للرحلة الفضائية المذكورة.

وقالت إحدى كاتبات المقال والطالبة في معهد “سكولكوفو” الروسي، كيرا لاتيشيفا إن الكبسولة وحيدة المرحلة ومتعددة الاستخدام ستضمن توفير الأموال اللازمة لنقل الأجهزة الفضائية إلى القمر وتخفض من كلفة البعثة القمرية كلها على الرغم من أن وزن الكبسولات وحيدة المرحلة تزيد أضعافا عن وزن الكبسولات ثنائية المراحل التي استخدمها الأمريكيون نهاية الستينيات ومطلع السبعينيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى