عالم الصحة الجسدية و النفسية

الألياف وتأثيراتها في صحة الجهاز الهضمي؟

غالبًا ما يوصي أخصائيين التغذية بتناول الكثير من الألياف لأنها سهلة الهضم وخفيفة على الأمعاء، وتحارب الإمساك، وتُشعر بالشبع، وبالتالي تُحسّن صحة الجهاز الهضمي.

وأوضحت الاختصاصية في التغذية رولا علوش، أنّ الألياف مكوّن رئيسي في الطعام ومتوفّر في أنواع كثيرة من الأطعمة.

وشرحت علوش، أنه إذا كان الإنسان ينتهج نظامًا غذائيًا صحيًا. فإنه قادر على اكتساب ما يحتاجه الجسم من الألياف دون اضطراره إلى أكل كميات كبيرة من الطعام.

وأوصت علوش بأن تستهلك المرأة 25 غرامًا من الألياف دون الـ 50 عامًا. و21 غرامًا لمن هم فوق الـ 50 عامًا؛ في مقابل 38 غرامًا من الألياف للرجال دون الـ 50 عامًا، و30 غرامًا لمن هم فوق الـ 50 عامًا.

وشرحت علوش أن هناك نوعين من الألياف: ألياف غير ذائبة في الطعام. وألياف ذائبة في الماء، ولكل منهما وظائف معينة.

فالألياف غير الذائبة تُساعد  على تنظيم الجهاز الهضمي من خلال التخفيف من الإمساك. وتسهيل حركة الأمعاء، والمساعدة على نمو البكتيريا المفيدة. بينما تُساعد الألياف الذائبة على تخفيض نسب سكر الدم ونسبة الكوليسترول الضارّ.

وبشكل عام، تُساعد الألياف على الشبع، وهي مفيدة للراغبين بتخفيض وزنهم.

وأوضحت علوش أن الألياف الذائبة موجودة بكثرة في الفاكهة والبقوليات. والمنتجات السمراء اللون، أي القمح الكامل والنخالة.

أما الألياف غير الذائبة فموجودة في الشوفان. والثوم والبصل وبعض أنواع الفاكهة كالإجاص، والتفاح.

وعدّدت علوش أبرز الأطعمة الغنية بالألياف، وهي: الحبوب الكاملة، والفاصولياء، والعدس، والأرز البني، والشوفان، وبذور الكتّان، والنخالة، والذرة، والموز، والتفاح، والبروكلي، والخرشوف، وتوت العليق، والفراولة، واللوز، والجوز.

وإذ نصحت باستهلاك كميات كبيرة من المياه خلال فصل الصيف. اعتبرت أن الألياف وحدها غير كافية لصحة الجهاز الهضمي، بل يجب أن تترافق مع نظام غذائي صحّي ونمط حياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى