الأمن الإلكتروني

إعلان إسرائيلي يثير قلقا

أثارت شركة تجسس “إسرائيلية” قلقا شديدا، لا سيما في أوساط الصحفيين والناشطين حول العالم، إثر إعلانها، قبل أيام، عن تمكنها من اختراق بروتوكول “سيغنال”، الذي يوفر أمانا عاليا للمراسلات عبر الإنترنت.

 

ويستخدم البروتوكول في تطبيق “سيغنال”، الذي يفضل الصحفيون استخدامه في التواصل مع مصادرهم، ما يجعل إعلان شركة “سيليبرايت” الإسرائيلية، مقلقا، لا سيما أنها لا تخفي بيع خدماتها التجسسية للحكومات والأنظمة.

 

وتستخدم البروتوكول ذاته تطبيقات أخرى مشابهة مثل “واتساب” و”فيسبوك ماسنجر” و”سكايب”، وهو قائم على تشفير الرسائل أثناء انتقالها من مستخدم لآخر، ما يجعل من المستحيل على طرف ثالث اعتراضها.

وفي إطار هذا الموضوع قال الخبير في الأمن السيبراني، عيسى مراد، إن بروتوكول سيغنال قائم على تشفير الرسائل النصية، بتحويلها إلى رموز، وإخفاء ملامح الصور والمقاطع، أثناء إرسالها من مستخدم لآخر، على أن يمتلك الطرفان مفاتيح لفك تلك الشيفرات، لا يمتلكها طرف ثالث.

 

وأوضح “مراد” أن هذه العملية تعقد إمكانية اعتراض الرسائل أثناء انتقالها من مستقبل لآخر، بل ويجعل ذلك مستحيلا وفق الإمكانات الحالية.

 

لكنه استدرك بالقول: “لا يوجد هاتف آمن.. الأمر لا يتعلق باعتراض الرسالة أثناء انتقالها، بل بعد وصولها وقراءتها”.

 

وأضاف: “في النهاية، ستستقر الرسالة في هاتفك، حيث قد تتواجد تطبيقات تحظى بإذن الدخول إلى مختلف الملفات، فضلا عن إمكانية اختراق مكتبة مفاتيح الشيفرات ما يجعل العملية الآنية لتبادل الرسائل عرضة للخطر أيضا”.

 

وتابع بأن امتلاك إذن بالدخول إلى مكتبة الصور على سبيل المثال، يتيح لمشغل التطبيق نقل بيانات منها إلى خارج الهاتف دون علم صاحبه، وذلك في أي وقت.

 

وأشار مراد، المتخصص بالبرمجة الآمنة، إلى أن الهواتف التي تعمل بنظام “أندرويد”، التابع لشركة “غوغل”، أقل أمنا في هذا الإطار مقارنة بنظام “آي أو أس” التابع لـ”أبل”.

 

وأوضح أن نظام أندرويد أقل تزمتا من غريمه عندما يتعلق الأمر بتثبيت تطبيقات، قد يكون بعضها خفيا، وحصولها على أذون الاطلاع على الملفات والبيانات.

 

وإجمالا، يؤكد الخبير التقني، أن تكنلوجيا الأمان على الهواتف لا تزال أضعف من نظيرتها في أجهزة الكمبيوتر والإنترنت، مجددا التشديد على أن الأمر يتعلق بأمان الهاتف نفسه لا ببروتوكول “سيغنال” أو التطبيقات التي تلتزم به.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى