أخبار العالم

أول حظر تجول في هولندا منذ الحرب العالمية الثانية يُواجه بمظاهرات صاخبة

بدأت هولندا السبت تطبيق أول حظر تجول منذ الحرب العالمية الثانية في إطار تصديها لوباء كورونا.

ويحظر على المواطنين مغادرة منازلهم اعتبارا من الساعة التاسعة مساء وحتى الساعة الرابعة والنصف فجرا بالتوقيت المحلي، على أن يستمر هذا التدبير حتى التاسع من شباط/فبراير. وسيغرم أي مخالف 95 يورو، وفق ما اعلنت الحكومة.

وهناك بعض الاستثناءات، وخصوصا للأفراد العائدين من جنازات أو اولئك المضطرين الى القيام بعملهم، شرط أن يبرزوا اذنا خاصا بالتنقل.

وكان رئيس الوزراء مارك روته أعلن الاربعاء نيته إعلان حظر تجول قبل أن ينال موافقة البرلمان الخميس. وعزا روته هذا القرار الى “النسخة البريطانية المتحورة (من فيروس كورونا) والقلق الكبير الذي نشعر به جميعا”.

واعتبر أن حظر التجول من شأنه تجنب إغلاق الزامي يومي، علما أن الهولنديين لم يضطروا منذ بدء الازمة الصحية الى تبرير تنقلاتهم. واثار هذا التدبير معارضة بعض النواب، في مقدمهم زعيم كتلة اليمين المتطرف غيرت فيلدرز.

يأتي هذا فيما أعلنت السلطات الهولندية اعتقال 240 شخصا بعد أعمال عنف تمثلت خصوصا في اشتباكات مع الشرطة ونهب متاجر وإشعال حرائق، إثر فرض السلطات إجراءات جديدة لمقاومة تفشي فيروس كورونا في البلاد من بينها فرض حظر تجول ليلي هو الأول من نوعه في هولندا منذ الحرب العالمية الثانية تسبب في اندلاع احتجاجات. وذكرت مصادر إعلامية هولندية أن قوات مكافحة الشغب انتشرت في عشر مدن على الأقل بعد دخول حظر التجول حيز التنفيذ في التاسعة مساء. وفرقت الشرطة مظاهرة ضد حظر التجول في أمستردام بعد ظهر الأحد باستخدام خراطيم المياه والكلاب والخيالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى