عالم الصحة الجسدية و النفسية

أزمة كورونا.. بصيص أمل في كاليفورنيا ونيويورك            

بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه يتناول منذ حوالي عشرة أيام، على سبيل الوقاية، عقار هيدروكسي كلوروكين المضادّ للملاريا، متجاهلاً توصيات السلطات الصحية الأميركية بشأنه، تعرض لانتقادات كبيرة خلال الساعات الماضية.

وكان ترامب قال للصحافيين في البيت الأبيض: “أتناوله منذ حوالي أسبوع ونصف… أتناول حبّة يومياً”، مثيراً ردود فعل قوية في الأوساط العلمية والسياسية.

ويستخدم عقار هيدروكسي كلوروكين منذ وقت طويل ضد الملاريا، لكن مدى نجاعته ضد فيروس كورونا المستجد غير مثبتة حتى الآن من خلال أي دراسة دقيقة.

وردّاً على سؤال عن سبب تناوله عقار هيدروكسي كلوروكين، صرح ترامب “أعتقد أنّه جيد. لقد سمعت أموراً جيدة جداً عنه. أنتم تعرفون عبارة: ما الذي ستخسره؟”.

الانتقادات

وتعليقاً على إعلان ترامب، قالت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي في حديث مع قناة “سي إن إن”، “لا أعتقد أن هذه فكرة جيدة”، مضيفةً “إنه رئيسنا ومن الأفضل ألا يتناول شيئاً لم يوافق عليه العلماء، خصوصاً في مثل فئته العمرية، ولنقل بمثل فئة وزنه، المسماة السمنة المرضية”.

من جهته، وصف زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر التصريحات بـ”خطيرة”، موضحاً لقناة “أم أس أن بي سي” أن “ذلك يعطي الناس آمالاً خاطئة… وقد يضعهم بخطر أيضاً”.

وشدد ترامب من جهته على أنّه ليست لديه “أية عوارض” لمرض كوفيد-19، مشيراً إلى أنه يخضع بصورة منتظمة لفحوص مخبرية لتبيان ما إذا كان مصاباً بالفيروس، وقد أتت نتائج جميع هذه الفحوص لغاية اليوم سلبية.

وكانت السلطات الصحيّة الأميركية والكندية حذّرت في نهاية أبريل الماضي من خطورة استخدام هيدروكسي كلوروكين للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ أو علاج المصابين بهذا الفيروس، إذا لم يكن استخدام هذا العقار يتمّ في إطار تجارب سريرية تخضع للمراقبة، وحذرت خصوصاً من “مخاطر التعرض لاضطرابات في ضربات القلب”، بسبب تناوله.

في الأثناء، أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأميركية أن الولايات المتحدة تخطت عتبة 90 ألف وفاة بوباء كوفيد-19.

يستخدم منذ 40 عاماً

ويظهر ترامب منذ أشهر حماسةً إزاء النتائج المحتملة لهذا العقار في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقال منتصف مارس: “الأمر مثير جداً للحماسة، أعتقد أن من شأن ذلك تغيير اللعبة. أو ربما لا لكن وفق ما رأيت، يمكن لذلك تغيير اللعبة”.

وشرح ترامب أمام الصحافيين مطولاً الاثنين خياره تناول العقار كسبيل وقائي، وقال: “ستفاجؤون بعدد الأشخاص الذين يتناولونه، خصوصاً من هم في الخط الأمامي. قبل أن يصابوا” بالفيروس.

وأفاد أن تناوله هيدروكسي كلوروكين “لن يؤدّي إلى ضرر”، مؤكّداً أن هذا العقار يتم استخدامه منذ 40 عاماً، وأن الكثير من الأطباء يتناولونه.

وأشار إلى أن خياره تناول العقار يأتي بمبادرة شخصية لكنه تلقى الضوء الأخضر من طبيب البيت الأبيض، وأضاف ترامب “قلت له: ماذا تعتقد؟ وأجاب: إذا شئت ذلك. وأجبته: نعم أود ذلك”.

وبدا ترامب مسروراً بالأثر الفجائي الذي خلفه هذا الإعلان، حيث قال للصحافيين: “كنت أنتظر أن أرى عيونكم تلمع عندما أقول هذا… نعم، أتناوله منذ أسبوع ونصف وما زلت هنا!”.

ومساء، أكد طبيب البيت الأبيض شون كونلي أنه بعد نقاشات عديدة مع الرئيس الأميركي، استنتج أن “الفوائد المحتملة لهذا العلاج تفوق المخاطر المتصلة به”.

والكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين عقاران يستخدمان منذ سنوات عديدة لعلاج الملاريا وبعض أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي.

وأظهرت دراسة نشرت قبل حوالي عشرة أيام في مجلة “نيو انغلاند” الطبية أنّ تناول عقار هيدروكسي كلوروكين لم يؤدّ إلى أيّ تحسّن كبير أو تدهور كبير في حالة مرضى بكوفيد-19 يعانون من عوارض خطرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى